جمعية شمس للتوحد بخريبكة :طموحات واكراهات | morassilone.com


جمعية شمس للتوحد بخريبكة :طموحات واكراهات


 جمعية شمس للتوحد بخريبكة :طموحات واكراهات

مراسلون

قال عزيز صطحي  رئيس جمعية شمس للتوحد بخريبكة لموقع ”  morassilone  في كلمة أبرز فيها عن ضرورة مشاركة كل القطاعات لمواجهة التوحد و العناية بالأطفال التوحديين و الخصاص الكبير للمختصين في هذا الداء و دعى أيضا كل القطاعات و و الهيئات الى الانخراط في هذا البرنامج لمواجهات تحديات التوحد بخريبكة  خصوصا أن التطور العلمي أكد أن الكشف المبكر والعناية بالأطفال التوحديين يؤدي الى ادماج جزئي او كلي للطفل مع مجتمعه . واى ذلك أشار عزيز صطحي الى أنه  تم عرض مجموعة من الحالات لأطفال توحديين تطورت حالاتهم الى مستوى عال من الاندماج مع المجتمع  .  هذا و يعتبر مرض التوحد هو اضطراب عصبي تشخيصه في معظم الأحيان خلال الثلاث السنوات الأولى من عمر الطفل و تؤثر هذه الإعاقة على وظائف المخ، وما يعرف أن إعاقة التوحد تصيب الذكور أكثر من الإناث أي بمعدل 4 إلى 1، وهي إعاقة تصيب الأسر من جميع الطبقات الاجتماعية ويؤثر التوحد على النمو الطبيعي للمخ في مجال الحياة الاجتماعية ومهارات التواصل حيث عادة ما يواجه الأطفال والأشخاص المصابون بالتوحد صعوبات في مجال التواصل غير اللفظي، والتفاعل الاجتماعي وكذلك صعوبات في الأنشطة الترفيهية. حيث تؤدي الإصابة بالتوحد إلى صعوبة في التواصل مع الآخرين وفي الارتباط بالعالم الخارجي. حيث يمكن أن يظهر المصابون بهذا الاضطراب سلوكاً متكرراً بصورة غير طبيعية، كأن يرفرفوا بأيديهم بشكل متكرر، أو أن يهزوا جسمهم بشكل متكرر، كما يمكن أن يظهروا ردوداً غير معتادة عند تعاملهم مع الناس، أو أن يرتبطوا ببعض الأشياء بصورة غير طبيعية، كأن يلعب الطفل بسيارة معينة بشكل متكرر وبصورة غير طبيعية، دون محاولة التغيير إلى سيارة أو لعبة أخرى مثلاً، مع وجود مقاومة لمحاولة التغيير. وفي بعض الحالات، قد يظهر الطفل سلوكاً عدوانياً تجاه الغير، أو تجاه الذات.